قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> صورة وتعليق
2017-09-19 09:17:58

كردستان العراق..أين وجهته؟!



الخبر:

أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني عدم تأجيل الاستفتاء على انفصال الإقليم عن العراق، إلا بعد استعداد بغداد للبدء بمحادثات جدية حول الاستقلال وخلال مدة زمنية محددة وبضمانات دولية.
 
تعليق لجينيات:
لايناقش بعض الناخبين والسياسيين في كردستان الذي حصل على حكمه الذاتي في العام 1991، فكرة الدولة إذ أن الاستقلال حلم للجميع، بل إن الاختلاف هو على الموعد والجدول الزمني، لاعلان الدولة المستقلة عن العراق.
 
أما على الصعيد الخارجي, فإن "إسرائيل" وحدها هي من أعربت عن دعمها لاستقلال كردستان، رغم أن الدول المجاورة والقوى الدولية، طالبوا كردستان، أن تحل خلافاتها مع بغداد من دون تقسيم العراق.
 
فتركيا، أعربت عن قلقها إزاء فكرة أن أربيل تثير النزعات الانفصالية لدى الأقلية الكردية على أراضيها، ما دفع بها إلى تحذير كردستان العراق إلى أن هناك "ثمنا" ستدفعه في حال فوز معسكر الـ"نعم" الداعم للانفصال.
 
وإيران هددت إقليم كردستان العراق، ملوحة بإقفال كافة المعابر الحدودية مع الإقليم في حال أجري الاستفتاء, معلنة أن انفصال منطقة كردستان عن العراق سيشكل نهاية للاتفاقات الأمنية والعسكرية مع هذه المنطقة، وملوحة بإغلاق جميع ممرات ومعابر إيران الحدودية مع منطقة كردستان.
 
والولايات المتحدة طالبت كردستان أن تحل خلافاتها مع بغداد من دون تقسيم العراق، حيث ما زال تنظيم الدولة يسيطر على معقلين , وترى أن الاستفتاء يشكل عائقا أمام جهود الحرب ضد التنظيم.
 
والأمين العام للامم المتحدة أنتونيو غوتيريش دعا الكُرد في العراق للعودة عن قرار تنظيم الاستفتاء مطالبا القادة العراقيين على اختلافهم بمعالجة هذه المسألة "بصبر وبضبط النفس", كما توجه وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إلى اربيل لتأكيد موقف لندن المعارض لاجراء الاستفتاء, ووزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان اعتبر أن الاستفتاء سيشكل "مبادرة غير مناسبة".
 
وإزاء هذه الضغوط الاقليمية والدولية يصر المسؤولون في كردستان العراق على إجراء الاستفتاء, بدون أية خطة محكمة أو رؤية واضحة لما يمكن أن تؤول إليه الامور, وهو ما  يدعم القول بأن الاستفتاء ليس سوى ورقة ضغط يستخدمها الإقليم للحصول على مزيد من المكتسبات من الولايات المتحدة وحكومة بغداد سياسيا واقتصاديا.
 
فمسعود بارزاني يريد الحصول على مزايا شاملة تضمن وجود وفق سقف زمني معين ووجود ضمانات دولية للاستقلال, والاعتراف بحق الأكراد في استغلال النفط وتصديره من الشمال, ومساعدة أكبر من الولايات المتحدة، خصوصا في الشق العسكري.
 
فأولوية بارزاني, إذن, هي إعادة التفاوض، من موقع قوة، على دفع حصة كردستان في الموازنة الوطنية، والتي تم حظرها حاليا بسبب تصدير النفط من جانب واحد من قبل الإقليم دون المرور عبر بغداد، إضافة إلى ميزانية البشمركة, والقضية الكبيرة الأخرى، هي المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، بما فيها من ثقل ديموغرافي للعرب والأكراد. 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية