قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-03-13 13:18:38

كيف نعرض ديننا ونتحدث عنه ؟!



هناك تقصير كبير منا جميعا تجاه هذا الدين العظيم في حمل رسالته النورانية الرائعة إلى الناس عامة .

وعلى الرغم من وجود بعض الدعاة والعلماء الباذلين جهدهم وطاقتهم في ذلك السبيل إلا أن الأمر يحتاج إلينا جميعا ، فالعالم المتسع ينادي على الباذلين لدينهم والداعين لرسالتهم ..

وهناك بعض النقاط المهمة التي يرجى مراعاتها اثناء عرضنا لديننا الإسلامي على الناس ودعوتهم إليه ..

فيجب أن نعلم أننا ندعو الناس إلى رسالة علوية سماوية عظيمة ، فيجب أن نكون أهلا لما نحمله وندعوا إليه .

وهذه الأهلية تتمثل في العلم ابتداء ، فينبغي أن نتقن ما ندعوا إليه ونفهم جوانبه ومتعلقاته ونقنع بفكرته قبل أن نعرضه للناس .

كذلك تتمثل في القدرة على عرض الفكرة ، فقد تبدو الفكرة أقل من قيمتها إذا كان حاملها ضعيفا أو غير مؤهل .

كذلك يجب أن يفهم حامل الفكرة الإسلامية للناس أن عليه سعة الصدر واحتمال الخلاف ، وأن الناس يحتاجون جهدا وإقناعا وصبرا ، كما يحتاجون تقديرا واحتراما ولياقة وذوقا ، وذكاء ، وفهما ، وتقديرا للواقع ، وحسن تعاط معهم ليفتحوا قلوبهم وعقولهم .

والاهتمام الأكبر في عرضنا للإسلام يجب أن ينصب على كلياته ومعانيه الكبرى ، من التوحيد والعقائد والمقاصد ومثالها ، لا على جزئياته وتفاصيل أحكامه ، فإذا قبل الآخرون تلك الكليات والمعاني استطعنا أن نفهمهم الجزئيات .

وقد يهتم البعض بالرد على الشبهات وتفنيد الاتهامات ، أكثر مما يهتم بعرض محتوى الفكرة الإسلامية والحقائق الإيمانية ، وهو خطأ بارز يقع فيه الكثيرون ، وللأسف فإن نتاجه غالبا يكون نتاجا سلبيا على المتلقي ، فينشغل بالردود وبالتفنيد وقد يغريه الشيطان بالخصومة والعناد ، فإذا عرضنا محتوى الفكرة ثم عرضتنا شبهة أو تهمة يمكننا الرد عليها وتبيين صوابها .

كذلك فإن بيان سماحة الإسلام ونبل معانيه ، ورحمته بالناس ، وعدالته ، ورفقه ، وحقوق الإنسان فيه ، وحرصه على مصالح الخلق ومنعه من الإضرار بهم ، كلها من مقاصد الإسلام التي يجب أن نهتم بعرضها وبيانها .

والقيم الحضارية في الإسلام يجب إيلاء الاهتمام ببيانها وتسليط الضوء عليها ، وضرب الامثلة بها ، وتجلية مصادرها ومعانيها .

كما يجب أن تعرض المناهج الإسلامية في مناحي الحياة المختلفة ، العلمية والبحثية والاجتماعية والتربوية والنفسية والمادية وغيرها بتوضيح لأسسها ، ومقارنتها بالمناهج العالمية الأخرى لبيان إسهامها وقيمتها الحقيقية ، والواقعية .

وينبغي أن نولي اهتماما خاصا بالتعريفات الخاصة بجوانب هذه الرسالة المباركة ، تعريفنا للرسالة الإسلامية والنبوات ومعاني العقائد ، وقوانين الأحكام والعبادات وغيرها ، الناس جميعا بحاجة للتعريفات والتوضيحات والتبيينات .

فإذا عرضنا للفكرة الإسلامية فمن المهم أثناء عرضها أن نعرض استقلالها ، وكمالها ، وقيامها بذاتها ، وكونها رسالة خاتمة ، برسول خاتم صلى الله ليه وسلم ، وأنها رسالة نجاة ، وأن منهجها منهج رباني يكتسب قداسته من كون مصدره الوحي الشريف ، لكن أيضا يجب أن نهتم أثناء ذلك ببيان المشترك والمتفق عليه مما يعرفه الناس من الحق والخير والعدل والمعاني الصائبة والأخلاق الراقية وغيرها .


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية