قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
المقالات >> صورة وتعليق
2018-01-23 14:21:21

ليست فرنسا وحدها!



الخبر:

جمدت فرنسا أصول 25 هيئة ومسؤولي شركات من سوريا، وأيضاً من لبنان وفرنسا والصين يشتبه في مساهمتهم في برنامج الأسلحة الكيمياوية السوري على صعيد التخطيط والتنفيذ، فيما لم تستهدف العقوبات أي مسؤول في النظام السوري!
 
 
تعليق لجينيات:
شهدت سوريا ما لا يقل عن 130 هجوما كيماويا بين 2012 و2017، وفق ما تتحدث به المصادر الفرنسية ذاتها.
 
 وتوصل محققو الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إلى خلاصة مفادها بأن النظام مسؤول عن أربعة منها، من بينها هجوم بغاز السارين أوقع 80 قتيلاً على الأقل في 4 أبريل 2017 في خان شيخون.
 
كما كان هذا النظام المجرم وراء هجوم كيمياوي جديد على دوما في الغوطة الشرقية المحاصرة بالقرب من دمشق، قبل أيام.
 
ومن هنا يأتي العجب، فكيف بنظام ارتكب كل هذه الجرائم في حقه شعبه، وبيقين من المؤسسات الدولية، وفي مقدمتها الأمم المتحدة، وباعتراف من المؤسسات الفرنسية، ثم تأتي العقوبات خالية من اسم المسئولين في النظام السوري، وعلى رأسهم رأس النظام ومدبر الشر بشار الأسد؟!
 
فأي نفاق هذا؟! وأي لي للحقائق الواضحات؟! وأي فائدة تعود على الشعب السوري حين تأتي العقوبات خالية من اسم المسئولين الذين ارتكبوا هذه الجرائم، فيما تعاقب أطراف أخرى، يشتبه في مساهمتها في برنامج الأسلحة الكيماوية؟وأي مكافأة هذه لنظام بشار وأركانه، وهو يفلت كل مرة من العقاب؟!
 
وليست فرنسا وحدها من يكافأ النظام السوري وبشار الأسد... 
فروسيا الحليف الأساسي لنظام بشار الأسد استخدمت مرتين حق الفيتو في مجلس الأمن لمنع تجديد عمل خبراء دوليين مكلفين بالتحقيقات حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا.
 
والولايات المتحدة الأمريكية،  التي دمرت بلدا كاملا ، وهو العراق، بزعم الاشتباه في امتلاكه على اسلحة كيماوية، وقفت موقف المتفرج على هذه المجازر التي ارتكبها نظام الأسد بحق المدنيين، وذهبت بلا من معاقبة نظام الأسد إلى توجيه النقد لروسيا حليف النظام السوري على استخدامها الفيتو ضد قرار الإدانة!
 
عجبا لهذا المجتمع الدولي البغيض المنافق الذي يكافأ الجاني ويترك المجني عليه يموت كمدا وحسرة!
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية