قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
المقالات >> صورة وتعليق
2018-01-31 06:23:59

ماذا يدور في عدن؟



الخبر:

تجددت الاشتباكات في عدن ، بعد تمكن عناصر من مجلس الجنوب الانتقالي من محاصرة قصر الرئاسة مجدداً.
 
تعليق لجينيات:
ما زالت اليمن تتخبط في بحر الفساد الداخلي والدعم الخارجي المتآمر الذي يغذي ويطيل عمر الفساد ويمكنه من السيطرة على الدولة ليكون الأداة السهلة في تمرير مخططاته وأجنداته التي لا تصب في صالح اليمن واليمنيين.
 
وتأتي التحركات الميدانية والعسكرية لقيادات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي ضمن هذا التأمر الذي يهدف الى طعن ظهر الجيش الوطني والمقاومة التي تتقدم لدحر ميليشيات الحوثيين الإيرانية.
 
وثمة مخاوف حقيقة من انتقال تلك العدوى إلى المحافظات المجاورة لعدن لتتضاءل معها فرص الحل السلمي ويزداد خطر انزلاق المحافظات الجنوبية كلها في نفق الحرب الأهلية.
 
واليمن وهو يخوض حرباً شرسة ضد  المليشيات الحوثية المدعومة من إيران بالسلاح والمال مطالب بأن يتفرغ لهذه المهمة الأساسية لدحر الحوثيين الانقلابيين .. وألا ينشغل بحروب أهلية جديدة في الجنوب.
 
ولن ينجو من شراك التامر والانفصال إلا بالتركيز على الأهداف الأساسية، وعلى رأسها استعادة الشرعية وحماية مكونات الدولة وإعادة الأمن والاستقرار وحل كافة القضايا عبر الآليات السياسية المتاحة.
 
وإذا لم يتحد اليمنيون على هدف واحد يتركز على تخليص اليمن من الميليشيات الحوثية الإيرانية أولاً ثم يمكن بعدها طرح كل الملفات للنقاش، فإن مصيرهم ومصير وطنهم لن يختلف كثيراً عن العراق وربما سيكون أكثر سوءاً.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية