قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-02-22 05:50:29

متحدث رسمي سابق



تقترب الساعة من منتصف الليل، الطلاب يتداولون صور أدوات الغوص لمزيدِ ضغطٍ على قرار إدارة الجامعة، إما أن تعلقوا الدراسة أو سنضطر للدراسة غوصاً، هذه الرسالة التي وصلت إلى عندما كنت متحدثاً رسمياً للجامعة حينها، لم يبق متسعاً من الوقت ولا بد من قرار يُفصح عنه المتحدث الرسمي، وفي المقابل موقف الإدارة ينبني على رأي الدفاع المدني في المدينة ومدى خطورة استمرار هطول الأمطار وكميتها على الطلاب والطالبات، لم يكن ليلاً عادياً، عشت حينها شعور الطالب الذي يرغب بتعليقٍ للدراسة إما لخطورة الوضع أو للاستمتاع بالأجواء! وفي المقابل تقمصت دور الجامعة التي تحرص على سلامة منسوبيها وعلى أهمية استمرار الدراسة، يصدر القرار تارة بالتعليق وتسطير على الموقف عبارات الثناء، وأحيناً أخرى يصدر القرار بعدم التعليق ويستمر الطلاب بتبادل صور الغواصات والسفن البحرية.

أذكر تفاصيل بداية تكليفي لتأسيس إدارة العلاقات العامة والإعلام بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالخرج، وتكليفي متحدثاً رسمياً لها، وكبدايات التأسيس تضطر للبناء على ممارسات خاطئة، لعدم وجود الجهة المتخصصة حينها، فالجامعة ناشئة وأمامها تحديات كبيرة، ومن التحديات التي واجهتها آنذاك، مواقف سلبية من إعلاميين عن بعض قيادات الجامعة، وبعيداً عن تحديد من المخطئ تأتي للتعامل مع العاصفة، وسحب فتيل الأزمة من خلال سياسات واضحة للتعامل مع الإعلاميين والجهة المخولة للتواصل معهم. خيط رفيع بين مبنيين يتأرجح عليه شخص يسعى للوصول ويخشى من سقوط قاتل، هذه حالنا مع الإعلاميين حينها، فمد جسور التواصل مع كل الإعلاميين في مدينة الخرج وفتح صفحة جديدة قرار الحياة الإعلامية للجامعة، فالجامعة لهم وتخدم أهالي المنطقة، فيعيب الإعلامي أياً كان دوره ومكانه الضغط على جهة خدمة لمصالح شخصية، ويعيب الجهة أن تستمر بتويتر العلاقة معه، ففي الواقع الجميع يحتاجون بعضهم لإيصال رسالة مؤسسة تعليمية، وشهادة حق أن إعلاميي الخرج يشعرون بولائهم للمدينة وأهمية إيجابيةِ صورة الجامعة.

يتصل بك أحد الزملاء الإعلاميين ويطلب توضيح حول حادثة انقطاع كهرباء في إحدى المباني الجامعة، والاعتقاد بأن المتحدث الرسمي سوبرمان يعلم كل صغيرة وكبيرة يجعل الشخص يلح بسرعةِ إصدار تصريح حول الحادثة، لكي يدرك نشره في عدد الغد بصحيفته، تضطر هنا أن تتعامل مع ظروف الزميل بهدوء وتفهم، حينها إدارة المشاريع لا زالت تبحث سبب انقطاع التيار الكهربائي في ذلك المبنى، ووعدته بالتفاصيل حال التحقق منها، لكن المفاجأة في صباح الغد، خبر يذكر الحادثة، وأن المتحدث الرسمي لم يرد على الاتصالات! هذا خلل كبير في أخلاقيات المهنة الإعلامية، ومع هذا تضطر للتعامل المستقبلي مع هذا الزميل لأن صورة الجامعة أهم من خطأ فردي في حادثة محدودة، فالضغوط النفسية والتحامل على النفس معارك يواجهها المتحدث الرسمي.

كسب ثقة جماهير المنظمة أهم من خطأ وقع وسيتم علاجه وتفاديه لاحقاً؛ لهذا الصدق والصراحة من أهم قواعد التصريحات الصحفية؛ التي تتطلب صياغة احترافية متوازنة تجيب على تساؤلات الجمهور دون التوسع لاستطرادات قد تكون منافذ لهجوم جديد، الصراحة مهما كان فيها من ألم وهجوم شخصي على المتحدث الرسمي وعلى المنظمة فإن فيها مكسبا كبيراً يتجلى في بناء صورة صادقة لهذه المنظمة وكسب ثقة جماهيرها، ويكتمل جمال التصريح إذا تبعه ذكر لخطوات تصحيحيه تمنع حدوث الخطأ لاحقاً.

انتشر خبر تجاوزٍ للنظام التعليمي من قبل عضو هيئة التدريس، اتصال من إحدى الصحف مدعوم بوثائق يطالب بتصريحٍ، كان كفيلاً أن يطلق صافرات إنذار المتحدث الرسمي، يأتي التناغم بين المتحدث وبين مدير الجامعة، ليخفف الضغط ويثبت ما حصل وأنه خطأ فردي لن يسمح بتكراره، كان التصريح بمثابة إطفاء حريق في بدايته،

المتحدث الرسمي صورة صادقة لموقف المنظمة التي ينتسب لها، وصورة صادقة لموقف جماهير المنظمة، وهي مهمة شاقة لمن يعطيها حقها، لو تعامل معه الجمهور بهذا المفهوم لكان بوابتهم تجاه المنظمة، وكلمة السر في إيصال صوتهم.

د.تركي بن خالد الظفيري


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية