قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-05-31 08:48:17

مسلمون يزداد اضطهادهم في رمضان



يعاني الكثير من المسلمين حول العالم من الاضطهاد والتضييق والممارسات العنصرية وتنامي خطاب الكراهية والتحريض ضدهم , ليس في الدول التي يشكلون فيها أقلية فحسب , بل حتى في بعض الدول التي هم فيها أكثرية وأغلبية ساحقة .

يبدو أن قدوم هلال رمضان في كل عام يثير في نفوس أعداء الإسلام المزيد من الحنق على دين الله الحق وأتباعه , نظرا لما يرون فيه من إقبال المسلمين على صيامه والحرص على قيامه والإصرار على إعلان تجديد الاعتزاز بالهوية الإسلامية من خلال أداء شعائره .....فيضاعفون فيه اضطهاد المسلمين ويبالغون بالتضييق عليهم فيما يخص أداء الشعائر الخاصة بهذا الشهر الكريم .

في ميانمار مثلا يعاني المسلمون الروهينغيا هذا العام من حرمانهم من أداء صلاة التراويح في شهر رمضان , إذ تمنع السلطات البوذية هناك المسلمين من أداء هذه الشعيرة بموجب قانون الطوارئ المخصص على ما يبدو لاضطهاد مسلمي الروهينغيا والتضييق عليهم .

حجم الاضطهاد الذي تتعرض له أقلية الروهينغيا في ميانمار والذي يزداد ويتضاعف في شهر الصيام دفع منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية للاعتراف بذلك من خلال تأكيدها منذ أيام أن المسلمين في بلدة "تاكيتا" بمدينة "رانغون" الميانمارية يواجهون صعوبات في شهر رمضان المبارك بسبب قلة أماكن الصلاة .

وأوضحت "ووتش" أن هذه الصعوبات هي جزء من الضغط الذي يواجهه المجتمع المسلم في ميانمار، مع ازدياد أعداد المسلمين وقلة أماكن الصلاة , مستشهدة بقول مسلمين للمنظمة : إنه على الرغم من أن القوميين البوذيين كانوا يضغطون في الماضي لعدم السماح للناس بالصلاة، فإنهم كانوا يحصلون على الإذن بالصلاة هناك خلال شهر رمضان لكن ليس لديهم مثل هذا الخيار هذا العام .

رحلة معاناة مسلمي الروهينغيا لا تبدأ بحرمانهم من أداء صلاة التراويح ولا تنتهي عندها على ما يبدو , فالمعاناة تبدأ من لحظة التفكير ببناء المسجد وصولا إلى الحفاظ عليه من التدمير أو الإغلاق من قبل السلطات , وليس انتهاء بمنع الصلاة فيه بذريعة واهية أو بأخرى .

هذا ما يمكن أن يستنتجه القارئ من كلام رئيس مجموعة إسلامية وطنية في ميانمار "كياو خين" الذي قال :” لقد مر وقت طويل منذ أن استطعنا بناء مسجد جديد في هذه البلدة”. وأضاف ” بعضها دمرت في أعمال العنف، وبعضها أغلقت من قبل الحكومة”.

ليست حكومة ميانمار البوذية الوحيدة التي تمارس هذا النوع من الاضطهاد ضد المواطنين المسلمين على أراضيها , فهناك إيران التي ما زالت تمنع إقامة صلاة التراويح أو أي محاضرات دينية خلال شهر رمضان في الأحواز العربية المحتلة وإقليم بلوشستان السني , بل و تمنع أداء صلاة العيد وتعتقل من يحاول أن يصليها من الأحوازيين في الساحات .

ظاهرة تصاعد الاضطهاد ضد المسلمين حول العالم في رمضان ليست مقتصرة على الأقليات فحسب , بل هي ظاهرة طالت منذ أعوام مسلمون يشكلون أغلبية ساحقة في ديارهم وأوطانهم , فها هم أذناب إيران في اليمن "الحوثيون" يهددون أئمة المساجد بالعاصمة اليمنية صنعاء بمنع أداء صلاة التراويح.

حملة التحذير والوعيد التي أطلقها الحوثيون طالبت أئمة المساجد بوقف إقامة صلاة التراويح، أو على أقل تقدير إغلاق مكبرات الصوت خلال أدائها , وبحسب ما أكد عدد من أئمة المساجد بصنعاء، فقد جرى تسليمهم تعميماً شديد اللهجة يتضمن تحذيرهم من عدم مخالفة القرارات التي طرحت عليهم من قبل "وزارة الأوقاف والإرشاد" التابعة للحوثيين خلال شهر رمضان.

وأفاد الأئمة بأن الحوثيين لا يغادرون المساجد إلا بعد إرغام الأئمة على توقيع تعهدات بإلغاء المحاضرات والندوات والدروس الدينية داخل المساجد خلال رمضان ، وإطفاء مكبرات الصوت بشكل كامل، حيث شهدت مساجد صنعاء إغلاق مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح.

وفي طاجيكستان أقر رئيس البلاد "إمام علي رحمانوف" في مستهل شهر رمضان من عام 1432هجرية مشروع قانون يمنع الشباب دون سن الـ18 من دخول المساجد، بمبرر منع انتشار “الأصولية الإسلامية” !!!

ونص القانون الذي بدأ العمل به بعد أيام من صدوره على منع جميع السكان دون سن 18 عامًا باستثناء من يدرسون في المدارس الدينية من العبادة في المساجد أو الكنائس أو غيرها من المؤسسات الدينية، مع الرغم من كون 98% من سكان طاجكستان مسلمون !!!

لا أظن أن عين المتابع يمكن أن تخطئ نمو ظاهرة اضطهاد المسلمين والتضييق عليهم في مختلف دول العالم وخصوصا في شهر الصيام , وهو إن دل على شيء فإنما يدل على فشل أعداء الإسلام في وقف اكتساح دين الله للقلوب والعقول وانتشاره الساحق في عقر ديارهم , فلم يجدوا إلا محاصرة المسلمين والتضييق عليهم وقرارات المنع والحرمان وممارسة الاضطهاد .....وسيلة للتعبير عن هزيمتهم النكراء أمام خاتم الأديان .


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية