قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-10-17 06:12:58

مطلوب عاجلاً.. سفراء جدد!!



لجينيات -تعمل دوائر واسعة من الإعلام الغربي المتحالف مع أعداء بلدنا على اتهامنا دائمًا بالإرهاب والتطرف؛ لأهداف وأغراض معلومة، في مقدمتها تشويه الإسلام حضاريًا، بتشويه مصدره الأول.

 
وهم في سبيل ذلك يتصيدون بعض الحوادث التي يقوم بها الضالون المنحرفون، لاتهام السعودية ورمي الإسلام بنقائص لا تمت للحقيقة بصلة، بل هي محض افتراء وكذب على الإسلام كدين، وعلى السعودية كبلد.
 
وقد يكون صحيحًا أن بعض وسائل إعلامنا تقوم بدور فاعل في تفنيد هذه الأكاذيب، وصدّ الهجوم الإعلامي الغربي الذي ما فتئ يصنع الافتراءات ويروجها ضد الإسلام والسعودية.
 
ولكن ما زال الإعلام الغربي بسيطرته على العديد من وسائل الإعلام العالمية، وقدرته الفائقة على خلق الأكاذيب وترويجها له اليد العليا في هذا المضمار.
 
ومن هنا تبرز الحاجة الملحّة إلى ميادين أخرى، نقتحمها بقوة لنبرز فيها الوجه الحضاري لبلادنا، وأنه على عكس ما يروج، هو بلد يبث الحضارة والرقي الأخلاقي والسلوكي ويصدر العلم والعلماء، لا الإرهابيين المتعطشين للدماء.
 
وهنا أفكر بصوت عال!!
 
كم مخترع سعودي صدرناه للعالم كوجه حضاري علمي يتحدث عنا بلسان المقال والحال؟!
 
وكم اختراع سعودي غزا العالم، وأصبح سفيرًا يتحدث عن بلادنا، وأنها مصدر الخير والنماء للبشرية، لا مصدر البطش والدماء؟!
 
لقد سجلت السعودية وحدها من الابتكار أكثر مما سجلته 16 دولة عربية مجتمعةً، إلا أنها على الصعيد العالمي ليست كذلك، فقد ظلت الولايات المتحدة متصدرة الترتيب ومعها الدول الغربية والصين واليابان.
 
إنني أزعم أن سفيرًا واحدًا من هؤلاء قادر على دحض آلاف الأكاذيب والترهات والافتراءات التي يروجها الإعلام الغربي الحاقد، ولا نستطيع لها دفعاً بمئات من الإعلاميين المحترفين.
 
إن التفكير خارج صندوق الرد والرد الإعلامي المضاد هو النضج وسبيل النجاح.
 
والبحث عن مثل هؤلاء السفراء الجدد وحسن تدريبهم ورعايتهم يحقق لنا، بلا شك، ما نصبو إليه من بيان وتوضيح وجه بلادنا الحضاري والأخلاقي والعلمي.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية