قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
المقالات >> الإعلام والصحافة
2016-03-27 06:33:44

من يقص قصات اللاعبين؟!



لما يقولون: راحت أيام الطيبين؛ فاعلم أنهم يتحسرون على لحظات وذكريات ذهبية يتمنون عودتها، ليس شرطاً بكامل تفاصيلها، وإنما بقوانينها وصرامة تلك الأيام الخوالي!
 
 حتى على مستوى الرياضة، راحت أيام اللاعبين الطيبين من أمثال "ماجد عبد الله" و"صالح النعيمة" و"يوسف الثنيان".. وهلم جرا، لعب وفن وإمتاع مع أنديتهم ومع المنتخب، وصلوا للبطولات العالمية، وحققوا إنجازات ذهبية، رغم "الفقر" الذي كان يعيشه اللاعب مقارنة بلاعبي اليوم، حيث الملايين تنثر عليهم، عبر عقود الاحتراف، وأرقام الرواتب الخيالية.
 
في ذلك الوقت كان مقياس اللاعب هو لعبه ومهاراته، لم تكن "قصات" الشعر وتقليعاته طاغية كالذي نراه اليوم، ربما يعود السبب إلى صرامة "الرئاسة العامة لرعاية الشباب" في ذلك الحين، وربما يعود السبب إلى وعي اللاعب الأخلاقي والديني!
 
 الذي نعرفه أن هناك قراراً صدر من "الاتحاد السعودي" ومن رعاية الشباب بمنع قصات الشعر في الملاعب، ولا أدري هل نسخ ذلك القرار، وأحيل إلى "التقاعد" قصدي أحيل لملفات القرارات التي لا تنفذ!! أم لا زال ساري المفعول!
 
 مع الأسف نحن اليوم بحاجة ماسة إلى قرار صارم يضع سقفاً لهذا "القرف" من القصات، وأشكال "النيولوك"، والقزع، وكلها غير لائقة بلاعب أو نجم رياضي بات قدوة للصغار والشباب، أضف لذلك تعارضها مع عاداتنا وثقافتنا في السعودية.
 
 في الإسلام تدخل هذه التقليعات الغريبة والمثيرة تدخل قائمة "التشبه"، الذي نهى عنه– صلى الله عليه وسلم- بقوله: من تشبه بقوم فهو منهم". وفي علم النفس يعمد اللاعب إلى هذه الحركات ليلفت الانتباه، ولكي يعوض إخفاقاته في الملعب.
 
الدور يأتي على القنوات الرياضية والملاحق والصحف الرياضية في تناول هذه الظاهرة وتوعية اللاعبين، وكذا الأندية الرياضية مطالبة بذات الدور، ويبقى الدور الأكبر على "الرئاسة العامة لرعاية الشباب" في اتخاذ قرار جرئ قابل للتطبيق؛ لاستئصال هذه الأشكال الغريبة، والقصات العجيبة التي تتنوع وتتمدد، ووضع حد لهذا التقليد الممجوج، حتى أن اللاعب صار يهتم بتسريحة شعره أكثر من اهتمامه باللعب في المباراة!!
 
فمتى يدرك اللاعب أن "الفن" يكون بإتقان اللعب، وجذب الانتباه والإعجاب يكون بالمهارات في الملعب لا بالغرائب وشواذ السلوك؟!
 
 
* مؤسف..!
 
يقول: حماس تستفز إسرائيل، فتهاجم إسرائيل الفلسطينيين.. مؤسف؛ لما العربي يلمع عدوه من حيث يدري أو لا يدري.. لا أظن عاقلاً، ومطلعاً، وضع خطاً تحت "مطلع" يجهل جرائم "إسرائيل"، وأكاذيبها، يكفي لإدانتها أنها تحتل أرضاً ليست لها!
 
 
 
* "دشتي".. أخطر!
 
"عبد الحميد دشتي".. أساء إلى الخليج بتصريحاته، هو لا يمثل الكويت وأهلها الطيبين، هو يمثل نفسه، وخطر "دشتي" على الخليج أشد من خطر "حسن نصر الله" و"ملالي إيران"؛ لكونه يعيش وينتمي للخليج.. وقد أحسنت الكويت لما وافقت على رفع الحصانة عنه، هي بهذا تستأصل الورم الخبيث قبل انتشاره في بقية جسد الخليج.
 
 ولكم تحياااااتي
 
 
=====================================
 
·        كاتب إعلامي
 
للتواصل
 
تويتر: @alomary2008
 
إيميل: alomary2008@hotmail.com

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية