قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
المقالات >> الوعظ والإرشاد
2016-03-05 10:31:16

موت الأيام !



الحمدلله الحي الذي لا يموت ؛ كتب الموت على كل من سواه فالإنس والجن يموتون  وتموت الملائكة وملك الموت يموت وتموت الحيوانات وحتى الأيام تموت٠
 
والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على من مات كما يموت غيره من الناس فلم يكتب له الخلد في الدنيا 
 
وقد عرُض عليه فأبى واختار الرفيق الأعلى ٠أما بعد
 
فحديثي اليوم ليس عن موت الناس ولكن حديثي عن موت الأيام ٠
 
تموت الأيام دون أن نشعر دون أن نهتم دون أن ننتبه لذلك ؛ فليس هناك حزن ولا مراسم عزاء ولا دفن ولا صلاة تلك الأمور التي تصاحب موت الناس فتوقظنا قليلا ثم نعود إلى حالنا من جديد ٠
كل يوم يتوفى يوم جديد٠
 
هذا اليوم الدي  يموت لا يعود إلى يوم القيامة٠
 
نحن لا نشعر بوفاته لأنه لا يكاد يلفظ آخر أنفاسه ولحظاته حتى يدخل يوم جديد آخر وفي الأسبوع الذي بعده يأتينا يوم يحمل نفس الاسم فنظنه لم يمت وأنه عاد من جديد  ٠
 
وليس هذا بصحيح فذلك يوم وهذا يوم آخر وإن حملا نفس الاسم وقام الثاني مقام الأول وأتى في وقته ٠
 
لكن في الحقيقة الغائبة عن الكثيرين أن اليوم الذي يتوفى لم يكن  وجوده في الحياة  عبثا ؛ بل  له أحداث وأرزاق وطاعات ومعاص وأمور خاصة فيه هو ٠
هو بمجرد ما يتركنا يحمل هذه الأمانات معه ويحضرها يوم القيامة شاهدا فيها بكل ما وقع ٠
 
وكل يوم قبل أن يموت وفي لحظات حياته يحمل في جنباته فرص خيرات ونجاحات وانجازات كبيرة وكثيرة من يوفق لاستثمارها يعيش يوما سعيدا ويبني لغد مشرق ويكون رصيدا من الطاعات العظيمة ٠
 
كل منا يحدث نفسه باغتنام حياته باستغلال أوقات عمره ؛ لكن شيئا من هذا لن يحدث مالم نعلم علم اليقين أنه ينبغي أن نستغل كل يوم قبل وفاته فإنه إن مات كل يوم ولم نستغله سنموت ولم نستغل حياتنا ؛ فحياتنا أيام مجموعة إلى بعضها البعض يموت يوم فتنقص أعمارنا وما شعرنا بذلك ٠
 
عندما تستقبل يوما جديدا استقبله استقبال من ينظر إلى فرصة سنحت له لا يدري هل تتم له أم تخطف منه !
 
تأمل في جوانب يومك وانظر في ساعاته ودقائقه وتأمل لحظاته وخواطره مع الأخذ في الاعتبار إمكاناتك وقدراتك وميولك ورغباتك وحاجة اهلك ووطنك وأمتك ٠
لا تنس أن اليوم الذي يموت لا يعود إلى الدنيا ابدا٠
 
قدم لنفسك قدم لأهلك قدم لوطنك قدم لأمتك ؛ كن ضيفاً ثقيلا على أيامك بكثرة نجاحاتك وانجازاتك وتذكر أن الحسنات أغلى المطلوبات وأن الجنة لا شقاء فيها وأن لذة النظر إلى وجهك الكريم سبحانه لا يعدلها لذة أبدا ٠
خاتمة : اللهم لا تحرمنا خير ما عندك بشر ما عندنا٠
 
 مصلح بن زويد العتيبي 
١٤٣٧/٥/١١ ٠

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية