قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-10-31 04:04:08

'نيوم'.. مستقبل بلا أشباح ولا هوام!



لجينيات -هناك فارق جوهري بين دول العالم الثالث، التي توصف بأنها نامية، في تهذيب لمصطلح "متخلفة"، وبين دول وشعوب العالم الأول التي توصف بأنها "متقدمة"، لا يكمن في الجينات الوراثية، ولا الصفات الخِلْقية، ولا لون البشرة، ولا مستوى الصناعة، والتقدم التكنولوجي، وليس له علاقة بالوفرة المادية والاقتصادية.

هذا الفارق يكمن في كيفية التعامل مع الغد..
 
فدول العالم الثالث تنظر إلى عالم الغد بعدة اعتبارات:
 
الاعتبار الأول هو التحريم، من منظور أن الغد لا يعلم ما فيه إلا المولى -سبحانه وتعالى- وقد وردت طائفة من الآثار والأحاديث الصحيحة تؤكد تحريم اللجوء إلى العرافين والمنجمين والمشعوذين والسحرة الذين يدّعون علمهم بالغيب، وما سيكون في عالم الغد.
 
الاعتبار الثاني هو الخوف، على أساس أن القادم دائماً مجهول، والإنسان عدو ما جهل، ولا يأتي من المجهول إلا ما يخوّف الإنسان ويفزعه، فهو أشبه ما يكون بكهف مهجور لا يستطيع أحد الاقتراب منه؛ لأنه مسكون بالأشباح والهوام الغامضة التي تضر ولا تنفع.
 
الاعتبار الثالث هو العجز، بملاحظة أن مفاتيح الحراك في كل المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، يملكها الغرب، ولسنا سوى أدوات لعب في ملعب كبير، تتقاذفها أرجل اللاعبين الكبار، وليس أمامنا سوى الاستسلام لما حدث ويحدث وسوف يحدث؛ لأننا ببساطة شديدة نسير بين دفتي العجز والاستسلام، ونرفض النزول لنهر الحياة المستقبلية.
 
وفي الحقيقة أجد أننا نعيش في وهم كبير بهذه الاعتبارات الثلاثة.
 
فليس التحريم هنا، ولا الآثار الصحيحة التي وردت تعني، أو تنطبق على التخطيط للمستقبل، واستشراف الأحداث، والتخطيط لما يمكن أن يقع مستقبلاً، سواء للأفراد أو الأمم، والمتتبع للمنهج النبوي يرى في إرشاداته الكريمة -صلى الله عليه وسلم- ملامح التخطيط والوعي بأهمية استشراف المستقبل في بناء الأمم والأفراد.
 
فالتحريم يقع على ما يقول به المخطرفون من المشعوذين والدجالين، الذين يدّعون أنهم على علم دقيق بما سيقع للأفراد لاتصالهم بالجان، وهنا تأتي النصوص القاطعة لتقطع على عقل المسلم الانصياع لشرذمة من الأفاكين وقاطعي طريق المستقبل.
 
وليس بصحيح أن عالم الغد هو عالم المجهول المخوف بطبيعته، فالخوف لا يأتي من ذلك العالم، ولكن الخوف ينبعث من عقل الإنسان ونفسه، فمتى قضى على خرافة الخوف من المجهول تعامل مع المستقبل وعالم الغد بمهنية وعلمية وحرفية دقيقة، واستفاد كثيراً من ذلك.
 
وليس بصحيح أننا لا نملك أدوات تسمح لنا بأن تكون نافذين ولاعبين في الساحة الدولية، على كل المسارات السياسية والاقتصادية والعلمية، فالعجز نابع من ذاتنا وليس من ضعف الإمكانات التي تملكها دولنا التي حباها الله بنعم وفيرة، يحبطنا الشعور بالعجز عن معرفتها.
 
هذه الثلاثية أراها من معوقات التفكير المستقبلي، وتقف حاجزاً بيننا وبين علوم استشراف المستقبل، ومحاولة الاستفادة منها، وتطويعها لخدمة أمتنا، وهي كما نرى معوقات نابعة من تفكيرنا وذاتنا وليس من شيء خارجنا.
 
ومن هنا ترى الأهمية الكبرى لمدينة المستقبل "نيوم"، هي أنها ستكسر هذه التابوهات الخادعة، وتثبت للمرتعشين الخائفين من استشراف عالم الغد والخطو نحو المستقبل أنهم على الجانب الآخر من الحياة.
 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية