قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> صورة وتعليق
2017-10-28 09:37:41

هل من طهر في بيوت العهر؟!



الخبر:

رصدت موظفة في البرلمان الأوروبي "50 حالة تحرش ضد النساء خلال 3 سنوات".
 
تعليق لجينيات:
كثيرا ما يتحدث الغرب عن المرأة في عالمنا العربي والإسلامي منتقدا وضعها الاجتماعي والسياسي,مطالبا بحرية أكبر للمرأة ومساواة بالرجل في شتى المجالات, معتبرا أنه الأنموذج الذي يجب أن يحتذي في هذا المجال.
 
وهذه في الحقيقة ليست سوى خديعة كبرى كغيرها من الخدع التي يحاول الغرب ترويجها, مستغلا وسائل الإعلام والميديا التى تسلط  الأضواء على المرأة الغربية لتبدو وكأنها ملكة متوجة على عرش الثراء الأوروبي.
 
وينبري بعض السذج في بلاد العرب والمسلمين فيتلقون هذه الخدع بعقول العصافير,ويدافعون عنها ,بل ويجاهدون جل طاقتهم في الترويج لها باعتبارها مفتاح الولوج لعالم اليوم الحديث المتقدم!
 
والصدمة المروعة لهؤلاء وهؤلاء تأتي من ديار الغرب ذاتها وبشهادتهم على أنفسهم, ومن داخل أعتى المؤسسات ,ومن أعلى المسؤلين السياسيين في بلاد الغرب ذاتها.
   
 فحينما ترصد موظفة واحده في البرلمان الأوروبي "50 حالة تحرش ضد النساء خلال 3 سنوات",فهذا لايمثل سوى جبل من الصمت على التحرش المنتشر كالوباء في بلاد الغرب.
 
فالغالبية من النساء العاملات في هذه البلاد يلذن بالصمت خوفا من ملاحقات تعرضهن للفصل والإبعاد من العمل, ويفضلن التعايش مع التحرش في العمل على الفصل والابعاد.
 
وكم كانت الفضيحة مدوية حينما لاحقت الاتهامات الرئيس الأمريكي الهرم العجوز بوش الجد في قضايا تحرش جنسي بفتيات في سن الأحفاد!! ثم يأتي منه الاعتذار بدم بارد!!
 
إن بيوت الغرب ليست من زجاج, حتى تقول لها المثل الشائع في بلاد العرب, بل هي بيوت من دنس وفساد ..فنظفوا أفنيتكم ولاتطالبون فتياتنا بعهر مماثل فبيوتنا من عفة وطهر.  
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية