قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
د. موفق مصطفى السباعي

مفهوم الحرية
محمد بن علي الشيخي

.. ومن الخيانة
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

يستبعد ولا يستبعد ..!
مصلح بن زويد العتيبي

موت الأيام !
محمد العبدة

إصلاح التفكير
طارق التميمي

لحياة أفضل..استشر
علي بطيح العمري

ثقافة باهتة.. وخاسرة!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

نظام الممانعة الروسي
عبد الرحمن بن عبد الله الطريف

الرزق و الأسباب الجالبة له
المقالات >> صورة وتعليق
2017-01-10 07:22:48

هل هي بواكير انتفاضة صامتة؟



الخبر:

أقر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابينت" رزمة من الإجراءات العقابية الجماعية بحق أبناء مدينة القدس، بعد عملية الدهس التي نفذها فادي قنبر أدت إلى مقتل أربعة من الجنود الإسرائيليين وإصابة 20 جنديا آخرين وصفت جراح أربعة منهم بالخطرة.
 
تعليق لحينيات:
ما زالت حركات المقاومة في البلاد العربية والإسلامية المحتلة تشكل الأمل، الذي يتشبث به جميع المخلصين لتحرير هذه البلاد، مما حل وبها ونزل من البلاء، دون غيرها من الحركات التي تقوم على أسس مغايرة، ومفاهيم مختلفة. 
 
ولهذه الحركات برأينا ما يؤهلها لتصدر حركات المقاومة والتحرير، إذ أنها تسير وفق نهج شرعي خالص، لا تشوبه شوائب الحركات الأخرى التي تنطلق من أرضية مختلفة، كما أن هذه الانطلاقة تضفي على حركتها ومقاومتها ربانية، تحتاج إليها تلك الحركات في مواجهتها لكل عدو غاصب محتل. 
 
وهذه الانطلاقة الربانية كذلك تجعلها أقدر من غيرها على فهم طبيعة الصراع، وأكثر قدرة على تمثل معاني التضحية والفداء والتجرد، وكسب قلوب الناس وثقتهم، وهو ركن ركين وعنصر رئيس في نجاح حركات المقاومة في مهمتها.  
 
لقد شهدت الأراضي الفلسطينية من قبل انتفاضتين مباركتين كانت الأولى يوم 8 ديسمبر من العام 1987م والتي سميت بانتفاضة الحجارة، لأن الحجارة كانت الأداة الرئيسية للمقاومة في يد الشباب والأطفال.
 
وجاءت هذه الانتفاضة الأولى نتيجة لقيام سائق شاحنة إسرائيلي من أشدود بدهس مجموعة من العمال الفلسطينيين على حاجز "إريز"، الذي يفصل قطاع غزة عن بقية الأراضي فلسطين منذ سنة 1948، واستمرت حتى العام 1991، واستشهد فيها ما يقرب من 1300 فلسطيني، وقتل ما يقرب من 160 إسرائيليا.
 
أما الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو انتفاضة الأقصى، فقد اندلعت في 28 سبتمبر من العام 2000، وراح ضحيتها أكثر من 4400 شهيدا فلسطينيا .
 
وكان سبب اندلاعها دخول رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرئيل شارون إلى باحة المسجد الأقصى برفقة حراسه، الأمر الذي دفع جموع المصلين إلى التجمهر ومحاولة التصدي له.
 
وحوادث الطعن والدهس لجنود الاحتلال ربما تشكل بواكير انتفاضة ثالثة في الطريق, لاسيما وأن الرعب قد دب في قلوب هؤلاء الجرذان المتحركة ولم يستطيعوا إلا الفرار من وجه حافلة لايملك قائدها سوى العزيمة للثأر من محتلين غاشمين , ولم تغن عنهم أسلحتهم شيئا.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية