قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
د. موفق مصطفى السباعي

مفهوم الحرية
محمد بن علي الشيخي

.. ومن الخيانة
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

يستبعد ولا يستبعد ..!
مصلح بن زويد العتيبي

موت الأيام !
محمد العبدة

إصلاح التفكير
طارق التميمي

لحياة أفضل..استشر
علي بطيح العمري

ثقافة باهتة.. وخاسرة!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

نظام الممانعة الروسي
المقالات >> قضايا ساخنة
2016-03-05 11:07:01

يستبعد ولا يستبعد ..!



 
)أستبعد ولا أستبعد..!) ذاك تصريحٌ متناقضٌ لشارون العرب المستعبدِ لدى الرئيس البئيس الأسد الذي بار نظامهُ وكسد؛ تخبطٌ ليس بجديد, للأشيمط المعلمِ وليد، عند تعليقه على الاستعداد السعودي للتدخل العسكري البري في سوريا ضد تنظيم داعش الإجرامي، كلماتهُ المعلولةِ وتهديداتهُ المشلولةِ لهي فضيحةٌ أسقطت آخرَ ورقة توتٍ تستر عور نظامٍ قتالٍ استرعى (حزبَ شيطانٍ) تابعا لجمهورية صفوية فارسية، واستدعى دولة غربية روسية لسحق شعبٍ أعزل بحجة محاربة تنظيم البغدادي المسخ الذي صنعه النظام السوري وباعترافٍ ضمني غبي من حيث لا يدري ..!
 
بعدما عمدا كل من بشار وروسيا لإفشال جنيف 3 لأخذ فرصة جديدة تمكنهم من إبادة بقايا شعب سوري ومعارضة براً تحت غطاءٍ روسيٍ جواً مع عدم إغفالِ تقارير ذكرت أن 17 ألف طلعة جوية لم يكن الدواعش هدفاً لهم..! 
 
فلا عجب من هلع وجزع النظام السوري بتدخل السعودية حصن البلدان العربية والإسلامية وبشأنٍ عربيٍ بحت ستتجاوز سنوات مآسيه الخمس سعت خلالها بشتى الوسائل لحلولٍ سياسيةٍ سلميةٍ لتحقن الدماء ولم تطرح خياراً عسكرياً إلا (تصدياً لإرهابٍ) تفاقم وتشظى بالمنطقة بعد استحالة الحل السياسي مع نظامٍ مارقٍ مراوغٍ عمد لأن ينتج ويصدر الإرهاب ويرمي على جيرانه الأسباب وجعله يضرب الدور عندنا وكل باب, إنها لدلائل تؤكد أن داعش ابن مدللٌ وناعش ومنشارٌ بيد نظام بشار, وحفيدٌ عضيدٌ (للجدة الخبيثة) إيران يعمل كحصان طروادة بالخليج, فما الذي يفهمه العاقل من الترحيب بدخول روسيا وإيران وحزب الشيطان لسوريا لمحاربة داعش بينما تدخل المملكة لذات الغرض يقابل بالوعيد والنحيب ومن النظام المرحب نفسه !!؟؟
 
والسؤال: ما تعليق ورد فعل نيرون دمشق لو كان الإعلان السعودي للتدخل العسكري هو مخصوص لإسقاط نظامه الدموي !!؟ 
 
إن قلق (نظام البراميل المتفجرة) من التصريح السعودي لإدراكه جيداً أن إنقاذ سوريا وشعبها من يديه الآثمة سيكون وشيكاً, فالمملكة دولة مهما حلمت وتحملت؛ إلا أنها إذا غضبت أرعدت, وإذا قالت فعلت, وإذا تحركت زمجرت, وإذا توعدت نفذت, وإذا ضربت قصمت, وللشعوب من الظلم حررت, وللمظاليم من الضيم أنقذت, فلا ريب أن يكون الإعلان مسمارا أخيرا بنعش نظام طاغوت دمشق مهما وقف خلفه داعموه عسكرياً ومساندوه سياسياً, ونسأل الله أن يجعل نهاية نظامه وحصاد جرائمه بحوله وقوته على يدكم يا أسود الحرمين, فمن نصرٍ يلوح أفقه الآن بتحريركم ليمننا من براثن (جرذان إيران) إلى عزمِ سلمان الحزمِ تحريره لشامنا من ضرغام على شعبه دامٍ, ولإسرائيل أكبر مدافع عن أمنها ولها حامٍ, الله أكبر يا خليجنا.. الله أكبر يا بلادنا.. الله أكبر يا قادتنا.. رعد الشمال سينهي الكلام؛ على أن سنام الدين قد قام ..!
 
عمر عبدالوهاب آل عيسى التميمي
*كاتب سعودي مهتم بالشأن المحلي والدولي
Twitter @Umar_AlEssa           
Umar.altamimi@hotmail.com
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية